رئيس الحركة من البليدة: الانتخابات القادمة فرصة قد لا تتكرر

أشرف رئيس الحركة الشيخ أبوجرة سلطاني على تجمع شعبي بقاعة السينما بمدينة وادي العلايق بالبليدة بمناسبة الذكرى المزدوجة لتأميم المحروقات و تأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين في (24 فبراير) بحضور جمع غفير من أبناء المدينة و عدد من قيادات الحركة و قياداتها في الولاية.

 و استهل اللقاء بالكلمة الترحيبية للدكتور زهير رئيس المكتب البلدي ثم كلمة الشيخ عبد الرحمان السعيدي رئيس مجلس الشورى الوطني الذي أكد على أن حركة مجتمع السلم ليس حركة موسمية تتحرك خلال الانتخابات و إنما هي قوة اقتراح وحركة تعمل في الميدان ومع المواطنين من أجل المساهمة في تحسين الاوضاع، كما عرج على جملة من قضاي الساعة و منها ما يتداول في بعض وسائل الاعلام حول التخويف من الاسلاميين او نعتهم بالتبعية للخارج حيث رد ان الحركة لا تريد أن تقطع الطريق على أحد و إنما تعمل أن يساهم كل الجزائريون من كل التيارات في خدمة بلدهم بعيدا عن التخوين أو الاقصاء.

ثم جاءت كلمة الشيخ أبوجرة سلطاني التي استهلها بالشكر لاطارات الحركة في الولاية ثم التذكير بذكرى 24 فبراير و نضال المجاهدين في كل الميادين من أجل سيادة الجزائر، ثم عرج على خطاب رئيس الجمهورية في وهران بمناسبة الذكرى المزدوجة مؤكدا أن حمس تتقاسم نفس الانشغالات وهي حساسية و أهمية الانتخابات القادمة بالنسبة لمستقبل البلاد، و رفض التدخل الاجنبي، و التأكيد على المسؤولية الكبيرة للادارة و القضاء، حيث أن المتحان هذه المرة سيخوضه القضاء باعتبارة المسئول عن نزاهة العملية فإما النجاح و إما تحمل تبعات الفشل و ضرب الرمزية، كما ذكر الشيخ بمعاناة كثير من الجزائريين حيث برز ذلك بوضوح خلال الاسابيع الماضية و هذا يدل على ان الجميع مدعوا للعمل من أجل غد أفضل لابنائنا و الاجيال القادمة، داعيا أبناء الحركة الى الانفتاح على المجتمع و اختيار الكفاءات للانتخابات القادمة.


طالع أيضا